You are currently viewing نيكستيب تعقد جلسة في دير الزور بعنوان: الهوية والمنفعة المشتركة

نيكستيب تعقد جلسة في دير الزور بعنوان: الهوية والمنفعة المشتركة

عقدت منظمة نيكستيب جلسة حوارية مركّزة، ضمن مشروع “الحوار السوري – السوري”، وحملت الجلسة عنوان “الهوية وإعادة المصالحة – الهوية والمنفعة المشتركة”، والتي أُقيمت في مدينة دير الزور، بتاريخ 27/12/2021. 

حضر الجلسة 14 شخصاً من أهالي مدينة دير الزور، من فئات مجتمعية مختلفة، بينهم/ن صحفيين/ات، وأكاديميين/ات، وناشطين/ات مدنيين/ات، بغية نقاش محاور عدة تطرقوا/ن لها خلال الجلسة.

 بدأت الجلسة بنقاش حول تعريف بعض المصطلحات ذات الصلة بموضوع الجلسة، منها الهوية، والانتماء، والمواطنة والجنسية، والفرق بينهم، ومن ثم استعرض الميسر بنود العقد الاجتماعي وكانت هناك مداخلات من المشاركين/ات حول كيفية التعامل مع المحاكم أو الكنسية.

وتضمن أحد محاور الجلسة “درجة الاعتزاز بالهوية السورية” حيث اتفق غالبية المشاركين/ات على أن درجة الاعتزاز بالهوية كانت قوية قبل بدء الحرب السورية, ولكن بعدها ضعُفت وآلت إلى الانعدام, حيث أرجع/ت المشاركون/ات الأسباب إلى غياب العدالة الاجتماعية قبل بدء الحرب السورية, إلى جانب القبضة الأمنية والقمع، إضافة إلى التمييز الطائفي والمناطقي في مجالات العمل والمناصب والتعليم.

أما بعد الحرب السورية، فكانت أبرز الأسباب بحسب المشاركين/ات هي التهجير القسري, والتمييز المناطقي, والاقتتال العشائري, والوضع الاقتصادي المتردي إضافة لنتائج الحرب المدمرة.

كما ناقش/ت المشاركون/ات محور ” الاختلاف وأثره على الهوية الوطنية السورية” حيث كان لهذا  الاختلاف أثر سلبي على إضعاف الهوية السورية، كما أكد الحضور أن المنفعة المشتركة فيما يتعلق بالثروات قبل الحرب وبعدها أثر سلبي على الانتماء بسبب التوزيع غير العادل للثروات أو عدم توزيعه، واقتصار المنفعة على المتنفذين/ات.

وخرجت الجلسة بجملة من التوصيات, منها تطبيق العدالة الاجتماعية في سورية، من خلال تطبيق القوانين على الجميع وتوزيع الثروات بشكل عادل, وإعادة تأهيل المنشآت الحيوية ومحاربة الفساد, إضافة لتفعيل دور منظمات المجتمع المدني وإشراك كل المكونات في التمثيل السياسي وتقرير المصير، وانتقال سياسي سلمي للسلطة, وتعزيز الهوية السورية من خلال برامج التوعية وتدريس مادة الهوية السورية في المؤسسات التعليمية.

مشاركة: