You are currently viewing نيكستيب تعقد جلسة حوارية حول تأثير الصراعات السياسية والعسكرية على أزمة المياه في شمال شرق سوريا

نيكستيب تعقد جلسة حوارية حول تأثير الصراعات السياسية والعسكرية على أزمة المياه في شمال شرق سوريا

سولنار محمد

عقدت منظمة نيكستيب جلسة حوارية مركزة، حول تأثير الصراعات السياسية والعسكرية على أزمة المياه في مناطق شمال وشرق سوريا, وذلك بتاريخ 14/5/2022 في مقر المنظمة بمدينة القامشلي، بحضور سياسيين/ات، وصحفيين/ات، وناشطين/ات في المجتمع المدني, بغية نقاش عدة محاور تطرقوا/ن لها خلال الجلسة.

بدأت الجلسة بالحديث عن الصراعات والاتفاقيات ذات الصلة بأزمة المياه في شمال شرقي سوريا قبل العام 2011, وناقش الحضور اتفاقية تقاسم مياه نهر الفرات بين سوريا وتركيا والعراق, واستغلال تركيا قضية المياه سياسياً، من خلال استخدامها كورقة ضغط على الحكومة السورية, بالإضافة إلى إقامة مشاريع كبرى على النهر من قبل الجانب التركي، دون التنسيق مع سوريا.

واعتبر بعض الحضور أن الصراعات السياسية والاقتصادية, بالإضافة إلى التغيرات المناخية كان لها دوراً رئيسياً في تفاقم أزمة المياه, وعلى الرغم من وجود اتفاقيات دولية تنظم حصة الدول المشتركة بمياه نهر ما، إلا أن أزمة المياه، كما هو الحال في سوريا، تتم حسب العلاقة بين تلك الدول, ومرتبطة بحالة الوفاق أو العداء بينها, وبطبيعة الحال كانت أزمة المياه مستمرة بين الجانبين السوري والتركي، وإن بدرجات متفاوتة.

كما ناقش الحضور الصراعات السياسية والعسكرية، والتي أدت إلى تفاقم أزمة المياه وتمظهراتها بعد عام 2011, وجاءت الآراء متوافقة حول أن تفاقم الأزمة كانت نتيجة الصراعات القائمة بين الأطراف المسيطرة على المنطقة، كما الحال في محطة علوك بسري كانيه/ رأس العين، بعد سيطرة فصائل المعارضة السورية عليها عام 2019 وكذلك فإن الحرب السورية زادت من حدة أزمة المياه بدرجات كبرى، نتيجة الصراعات الجديدة المضافة إلى تلك التي كانت موجودة قبل العام 2011

أما المحور الأخير الذي تطرق/ت إليه المشاركون/ات في الجلسة، فكان الحديث عن الجهود المبذولة على الصعيدين السياسي والعسكري للحد من تفاقم أزمة المياه في شمال شرق سوريا وإيجاد الحلول البديلة, حيث جاءت الآراء متفقة إلى حد ما, تلخصت باقتراح مشروع لجر مياه نهر دجلة، والذي من شأنه حل  مشكلة المياه في المنطقة بحسب المشاركين/ات, بالاضافة إلى طرح اقتراحات فيما يخص استخدام تقنية الري بالتنقيط وبالرذاذ، والقيام بضغط وحشد شعبي مشترك للتقارب بين الأطراف المتصارعة في سوريا للوصول إلى الحلول, وتشكيل لجنة ذات خبرة، للتواصل والتفاوض مع الجهات المسؤولة عن قطع المياه من محطة علوك

وتأتي هذه الجلسة ضمن مشروع تتشاركه منظمة نيكستيب مع إذاعة ولات إف إم، وبدعم من منظمة FPU، حيث يقوم المشروع على الإحاطة بأزمة المياه في شمال شرق سوريا، بغية الوصول إلى مخرجات يمكن البناء عليها، للوصول إلى حلول من شأنها تخفيف حدة تأثيرات هذه الأزمة.

مشاركة: