You are currently viewing نيكستيب تختتم مشروع “نتحاور” بجلسة عن المفهوم الصحيح للجندر

نيكستيب تختتم مشروع “نتحاور” بجلسة عن المفهوم الصحيح للجندر

اختتمت منظمة نيكستيب سلسلة جلساتها الحوارية ضمن مشروع “نتحاور” وكان محور جلستها السادسة والأخيرة هو مدى انتشار المفهوم الصحيح للجندر في المجتمع في شمال شرق سوريا، وتطبيق ومراعاة الحساسية الجندرية في الوسائل الإعلامية ومنظمات المجتمع المدني، وذلك بتاريخ 11/12/2021، في مقر المنظمة بمدينة القامشلي. 

أقيمت الجلسة بحضور 13 شخص، يعملون/ن في مجالَيّ الإعلام والمجتمع المدني، بغية مناقشة تأثيرات الفهم الخاطئ للجندر على الواقع الحالي، والتحديات التي تواجه الصحفيين/ات والناشطين/ات المدنيين/ات، في طرح القضايا بمراعاة الحساسية الجندرية. 

قدّم/ت المشاركون/ات تعريفات مختلفة للجندر، منهم/ن من عرّفها/تها على أنه تساوي الفرص بين الجنسين، إلا أنه تحوّل إلى محاصصة في المجتمع، والبعض الآخر عرّفه على أنه الدور الاجتماعي للنساء والرجال، والذي تحكمت به الأعراف والموروثات المجتمعية والصور النمطية حول أدوار النساء في المجتمع، إضافة إلى تعريفه على أنه الحياة التشاركية بين الجنسين. 

وذكر الحضور أن للفهم الخاطئ للجندر تأثيرات سلبية عدة، تنعكس نتائجها على واقع المجتمع، منها تكريس الصور النمطية، التي تحدّ من حرية المرأة في اتخاذ القرارات الخاصة بحياتها، إضافة إلى غياب التطبيق الفعلي للقوانين التي تحمي النساء عند تعرضهن لمختلف أنواع الانتهاكات، كما أن للأعراف المجتمعية دور واضح وكبير في الحد من انتشار المفهوم الصحيح للجندر. 

فيما يتعلق بدور الوسائل الإعلامية في نشر مفهوم الجندر، ومراعاة الحساسية الجندرية في القضايا المطروحة إعلامياً، أشار الحضور إلى أنه من الضروري البدء بتطبيق اللغة الجندرية في التقارير المرئية والمكتوبة والمسموعة، كخطوة أولى نحو نشر مفهوم المساواة بين الرجال والنساء، إضافة إلى وجود بعض التحديات التي تقف عائقاً أمام تحقيق تطبيق مفهوم الجندر، مثل السياسات التحريرية لبعض الوسائل الإعلامية، والتي تغيب عنها مراعاة الحساسية الجندرية في عملها الصحفي. 

وخرجت عن الجلسة جملة من المقترحات التي من شأنها أن تساهم في نشر مفهوم الجندر بشكله الصحيح، منها، القيام بعقد ملتقى إعلامي، يضم أكبر عدد ممكن من الوسائل الإعلامية، ومن الإعلاميين/ات، ليتم نقاش كافة التحديات التي تواجه مراعاة الحساسية الجندرية في الإعلام، وتمكين قدرات العاملين/ات في الحقل الصحفي والعمل المدني، فيما يتعلق بمراعاة الحساسية الجندرية، كما يجب أن يتم تضمين نشر مفهوم الجندر ضمن المشاريع المقدمة للجهات المانحة، إضافة إلى ضرورة القيام بحملات توعوية لنشر المفهوم الصحيح للجندر في المجتمع.

مشاركة: