You are currently viewing منظمة نيكستيب تطلق سلسلة جلسات حوارية تستهلّها بجلسة عن الفئة الشابة

منظمة نيكستيب تطلق سلسلة جلسات حوارية تستهلّها بجلسة عن الفئة الشابة

عقدت منظمة نيكستيب جلسة حوارية مركّزة حول التحديات التي تواجه فئة الشباب في شمال شرق سوريا، وسُبُل تفعيل دور هذه الفئة في رسم مستقبل المنطقة، وذلك بتاريخ 18/09/2021 في مقر المنظمة بمدينة القامشلي. 

حضر الجلسة 12 شخصاً، من فئة الشباب بمختلف المجالات، وتم استهداف طلاب/طالبات جامعيين/ات، وعاملين/ات في الشأن العام من منظمات المجتمع المدني والإعلام، إضافة إلى إشراك مسؤولين/ات من كل من هيئة الشباب والرياضة وهيئة الشؤون الاجتماعية والعمل في مقاطعة الجزيرة، بهدف تبادل الآراء والوصول إلى صيغة تشاركية لمواجهة تحديات هذه الفئة. 

وتم في بداية الجلسة طرح أهم أسباب تهميش فئة الشباب، وركّزت الآراء المطروحة على أن فئة الشباب تعاني من التهميش إعلامياً ومجتمعياً واقتصادياً وسياسياً، إضافة إلى تقصير السلطات الحاكمة في استثمار طاقات الشباب بما يخدم تطوير المجتمع. 

وناقش الحضور أهم التحديات التي تواجههم/ن فيما يخص واقع التعليم، من حيث ازدواجية التعليم والتشتت بين مناهج الحكومة السورية ومناهج الإدارة الذاتية، ومدى كفاءة الكادر التدريسي. 

ونتج عن الجلسة العديد من التوصيات لمواجهة التحديات الراهنة، منها تفعيل دور منظمات المجتمع المدني من خلال تكثيف الجلسات الحوارية التي تساهم في التقريب بين فئة الشباب والمجتمع والسلطات الحاكمة، إضافة إلى ضرورة تمثيل الشباب بفاعلية ضمن مراكز اتخاذ القرار، والعمل بجدية على إيجاد فرص العمل واستثمار الطاقات الشبابية فيما يخدم بناء وتطوير المجتمع.

وتطرّق الحضور إلى جوانب أخرى تخصّ قضية الشباب، منها واقع سوق العمل والتحديات في رسم السياسات المستقبلية، وتأثير الضغوطات المجتمعية على فئة الشباب وما يترتب عليها من نتائج سلبية. 

كما تم عرض نتائج استبيان ومقابلات فردية قام بها فريق المنظمة، والتي كان الهدف من إجرائها، الوصول إلى أكبر عدد ممكن من آراء الفئة الشابة في مدن شمال شرق سوريا حول نفس القضايا التي طُرحت في الجلسة.

وتسعى منظمة نيكستيب عبر سلسلة من جلسات الحوار، إلى التطرق لقضايا مجتمعية عدة، بغية الوصول لمخرجات تساهم في حل هذه القضايا، والتي كانت بدايتها من فئة الشباب.

مشاركة: