You are currently viewing محددات عقد اجتماعي جديد في سوريا على طاولة حوار نيكستيب بالقامشلي

محددات عقد اجتماعي جديد في سوريا على طاولة حوار نيكستيب بالقامشلي

Also available in English
Bi Kurdî jî peyda dibe

أقامت منظمة نيكستيب جلسة حوارية مركّزة، امتداداً لمشروع “الحوار السوري – السوري”، حول محددات عقد اجتماعي سوري جديد، بتاريخ 25/11/2021، بمقر المنظمة في مدينة قامشلي.

وحضر الجلسة 14 شخصاً، من سياسيين/ات، وأكاديميين/ات، وناشطين/ناشطات مدنيين/ات، بهدف التحاور حول بنود العقد الاجتماعي السوري، وما تحتاجه من تعديلات وتغييرات تناسب الحالة السورية، إلى جانب سبل تعميم العقد الاجتماعي في كافة المناطق السورية.

أكّد/ت غالبية المشاركين/ات على أهميّة علمانيّة الدولة، واعتماد اللامركزية في الحكم، بعيداً عما يمت للطائفة والعرق والقومية بِصِلة، وأخذ تطلعات كافة الشرائح المجتمعية، ومصالح السوريين/ات بعين الاعتبار. 

من جهة أخرى، رأى/ت بعض المشاركين/ات في الحوار، أنه من الضروري مراجعة الاتفاقيات الإقليمية والدولية، بما يتناسب مع مصلحة الشعب السوري، إلى جانب ضرورة إيجاد هوية وطنية تجمع كافة السوريين/ات، وبناء نظام سياسي بعيداً عن سياسات الإقصاء والتهميش، ليضم جميع القوى ومكونات المجتمع السوري. 

فيما أكد قسم من الحضور على ضرورة الاعتراف بالتنوع القومي في الدستور السوري المستقبلي، واعتماد لغات المكونات الأخرى إلى جانب اللغة الرسمية في المناطق التي تتميز بتنوع مكوناتها.

وأثارت بعض بنود العقد الاجتماعي، جدلاً بين المتحاورين/ات، حيث ظهرت بعض الآراء التي شددت على ضرورة إضافة بند يراعي الفئة الشابة وتطلعاتها، وتوضيح آلية توزيع وإدارة الموارد الاقتصادية، سواء من جهة توزيعها وإدارتها من قبل سلطة مركزية أو محلية، تراعي العدل في توزيع هذه الموارد بين جميع المناطق، واستثمارها في تنمية البنية التحتية.

وتقيم منظمة نيكستيب، سلسلة جلسات حوارية، تخص قضايا مجتمعية وسياسية مختلفة، بغية الوصول لفهم أعمق لمختلف جوانب هذه القضايا، والسبل لإيجاد حلول حقيقية لهذه القضايا.

مشاركة: