You are currently viewing اتفاقية سيداو على طاولة الحوار في منظمة نيكستيب

اتفاقية سيداو على طاولة الحوار في منظمة نيكستيب

أقامت منظمة نيكستيب، جلسة حوارية للتعريف ببنود اتفاقية سيداو للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد النساء، والمواقف الدولية منها، استكمالاً لمشروع “الحوار السوري – السوري”، بتاريخ 26 آب/أغسطس، في مقر المنظمة بمدينة القامشلي.

وحضر الجلسة شرائح مختلفة من المجتمع في شمال شرقي سوريا، بينهم/ن رجال دين وحقوقيين/ات وناشطين/ات في المجتمع المدني وغيرهم/ن من فئات المجتمع، ونسبة 70% من الحضور كانت من النساء.

جلسة حوارية للتعريف ببنود اتفاقية سيداو

تركزت الجلسة في بدايتها على شرح موجز لمفهوم الجندر والفرق بينه وبين الجنس، وتاريخ ظهور مصطلح الجندر لأول مرة ضمن المؤتمرات الدولية.

كما تضمنت التعريف باتفاقية سيداو ولمحة عن نشأتها تاريخياً، وأهمية هذه الاتفاقية وما يميزها عن باقي الاتفاقيات والإعلانات الدولية المتعلقة بحقوق النساء.

وأخيراً، تم شرح موقف سوريا من اتفاقية سيداو، وتحفظاتها على بعض البنود ضمن الاتفاقية.

جلسة حوارية للتعريف ببنود اتفاقية سيداو

خرجت الجلسة بتوصيات عدة من قبل الحضور/الحاضرات، فيما يخص سبل الوصول إلى إمكانية تنفيذ الاتفاقية بكامل بنودها في سوريا، ضماناً لإنهاء التمييز ضد النساء، كضرورة إلغاء التحفظات على بنود الاتفاقية، والسعي لتغيير القوانين التي تعزز العنف ضد النساء، والعمل على التوعية بحقوق الإنسان عامة وحقوق النساء خاصة.

ومنظمة نيكستيب هي منظمة غير حكوميّة، وغير ربحية، تأسست عام 2021، وتسعى من خلال رؤيتها للوصول إلى مجتمع نامٍ، يسوده السلام، ويؤمن بقدرته على التّغيير، ويسعى إليه.

مشاركة: